” شرفة ليلى مراد ” الرب ليس شرطيا

25 مايو

 

شرفة ليلى مراد

حلمي سالم –

أسمهانhelmysalem1.jpg
صادفوها
وهى تحمى بأسودها
أبيضها
الذى يجر عليها قذى الشوارع
مأزقها:
أن الانطباعات الأولي
تدوم
كيف إذن ستغني
أسقيه بيدى قهوة؟

نظرية
البكارة
ملك الأبكار
وحدهم
حتى لو كرهوا
نظرية التملك

رومانسية
نقاوم الشجن بعصر ما بعد الصناعة
لكن مشهد عبد الحليم وأخيه
فى حكاية حب،
ينتقم للقتلي
البلياتشو
تعبنا من توالى الامتحانات،
فلماذا لا يصدق الناسُ
أن الأرض واسعة؟
لنعط أنفسنا للمفاجأة،
راضين
مرضيين
البلياتشو جاهز للوظيفة،
حتى لو شك الجميعُ
فى إجادته العمل

الأزبكية
يقسو على نفسه موبخاً: يالطخ، الجميلات لا يصح أن يصعدن السلالم وهن معلقات على ذكرى الأب الذى يظهر خفيفا فى القصص.
ظلت دعوة الشاى مؤجلة حتى ماتت التى فى مقام الأم أثناء حمى الطوائف. وقبل موتها بربع قرن اعتزلت ذمية تياترو الأزبكية ليصير لديها وقت لتناول الينسون كطيف من زمان السلطنة.
لعلنى أنا الذى فى الحديقة، أمزج الشحاذة بالغرام، مصطنعا الاعرجاج فى ساقى، والعكاز تحت الإبط، فهل أنت الواقفة فى شرفة ليلى مراد؟

طائرات
البيوت تأكلها الرطوبة،
لذلك يطلقون الطائرات الورقية
على السطوح،
ليثبَّتوا بها المنازل على الأرض
حراسة
ليس من حل أمامي
سوى أن استدعى اللهَ والأنبياءَ
ليشاركونى فى حراسة الجثة
فقد تخوننى شهوتي
أو يخذلنى النقص

طاغور
تنام متخففة من شدادة الصدر،
وعندما تصحو فى مواجهة السقف،
تلوذ بغوايش طاغور
فرقة الإنشاد،
تشنجات حلقة الذكر
تقبيل يد القطب،
هذا هو تأصيل الرغبة
تهكم الجراحون على أهل العواطف،
وعيناك ترفضان النصيحة
بسبب المنام رأتا فيه
البلطة تتدلى مكان الفلورسنت

الأندلس
أنت خائفة،
وعماد أبو صالح خائف،
والطفلة التى اتخذها النذل
ذريعة للنجاج
خائفة
يارب أعطهم الأمان
لم يتحدث أحد عن الأندلس
كل ما جري
أنك نظرتِ فى المرآة
فوق:
رمزية الترمس،
وسماء تحتَكُّ برهة بنهدين،
ثم تلتف حول نفسها مسطولة
فوق:
ونحن معلقان فى الفراغ
كان لابد أن تقال كلمة مشبوهة
قبل أن تضمحل الدول

الأحرار
الرب ليس شرطيا
حتى يمسك الجناة من قفاهم،
إنما هو قروى يزغط البط،
ويجس ضرع البقرة بأصابعه صائحا:
وافر هذا اللبن
الجناة أحرار لأنهم امتحاننا
الذى يضعه الرب آخر كلّ فصلٍ
قبل أن يؤلف سورة البقرة

الطائر
الرب ليس عسكرى مرور
ان هو إلا طائر،
وعلى كل واحد منا تجهيز العنق
لماذا تعتبين عليه رفرفته فوق الرءوس؟
هل تريدين منه
أن يمشى بعصاه
فى شارع زكريا أحمد
ينظم السير
ويعذب المرسيدس؟

Advertisements

13 تعليق to “” شرفة ليلى مراد ” الرب ليس شرطيا”

  1. reda يونيو 13, 2007 في 6:39 م #

    أري أنها لم تكن تستحق كل هذه الضجة، كان الأفضل تركها تسقط وحدها بالإهمال مع مراعاه عدم تكرار مثل هذا النوع من الشعر

  2. مصري جدا يوليو 1, 2007 في 6:06 م #

    الشعر عالم لايحتمل من لايعرفونه ولا يحتمل وجود الشرطة. وليس من حق الذين لا يفهمون الشعر أن يقولوا فيه رأيا.

  3. امين يوليو 1, 2007 في 10:18 م #

    انا الشاعر امين شعبان هل نضبت جميع الا خيله والصور والغات حتى يلجا الشاعر حلمى سالم الى ذلك

  4. فتحي عبد الفتاح شرقي نوفمبر 19, 2007 في 3:53 م #

    هو شاعر عظيم بدرجة متدخل في صفات الله المنزهه عن كل عيب وقصور ، فكرة دخوله في الذات الالية .
    يكفي التعليق با، الله مطلق القوة رحيم بعابادة وشديد العقبا ب، لنترك الله عز وجل يتصرف وننتظر ، ونتذكر ان العبره بالنهاية

  5. صباح عبد النبي نوفمبر 19, 2007 في 3:57 م #

    بحب حلمي روح وجسد

  6. علاء على أبريل 4, 2008 في 10:14 ص #

    الراجل زى نموذج سلمان رشدى ونماذج كتير
    حب الشهرة من خلال انتهاك الدين وهو لا يعلم شىء عن الدين واعتقد انه يخاف ان يصرح بذلك للمجتمع يخاف ان يصرح انه علمانى لأنه سيخسر المجتمع
    هو محب للشهرة ويريد ان يتبناه الغرب مثل سلما ن رشدى وغيره
    واعتقد انه سينال الشهرة التى يبحث عنها
    لأن الصور والكلمات لم تنقرض حتى يأتى بما يخالف الدين

  7. سيد التوني أبريل 4, 2008 في 1:37 م #

    الا يصبح الشعر شعرا الا بالجرأة على المقدسات وإمتهان القيم؟ الشاعر الرائع حلمى سالم ما كان احراك بالإبتعاد عن هذه المنطقة إننا نحب شعرك فلا تجعلنا نقسو على أنفسنا ونكرهك

  8. Mazzy أبريل 5, 2008 في 3:09 ص #

    Mesh fahem 7aga

  9. مهاد كامل ديسمبر 4, 2008 في 7:39 ص #

    لا تعتقد ايها الشاعر انك تحب الله . فحب الله يورث الادب . و قمه الادب كما علمنا سيدنا رسول الله فى الحديث . فكيف يكون حديثك مع الله ؟

  10. اسراء أبريل 29, 2009 في 5:14 م #

    القصيدة لا تستحق كل هذه الضجة و سالم لم يتجاوز في قصيدته ما فعله الغرب باجترائهم على رسول الله(ص) وكل ما أراده الشهرة من خلال إثارة اللغط وقد فعل

  11. ibrahim tahoun يونيو 12, 2009 في 12:24 م #

    في الواقع العمل الادبي يجب ان يتم التعامل معه على انه عمل ادبي وليس اي شئ اخر ومن ثم فليس من الضروري التعليق بالسلب او بالايجاب على الرب الشرطي او الرب عسكري المرور ولكن المهم في هذا السياق الاعتراف ان هذه القصيدة بلغت من الضعف والانحدار اللغوي والضحالة سواء على مستوى الافكار او الخيال حدا يمثل انعكاسا طبيعيا لما تشهده هذه الامة من انحدار في مستويات التذوق الجمالي والابداع الادبي والفني.

  12. نادر شحاتة مايو 24, 2012 في 9:23 م #

    أعرفك يا حلمى . شاعر كبير ، حس مرهف، نشأة دينية ، تواضع جم ، مبادىء وأخلاق راقية يا إبن ” الراهب” أباً و قرية. سؤال : هل أنت راض عن هذه الشرفة ؟

Trackbacks/Pingbacks

  1. كلمتين: اللحية السعيدة - أكتوبر 29, 2007

    […] المسماة بشرفة ليلى مراد … و ها هو المقطع أس المشاكل في القصيدة …الأحرارالرب ليس شرطياحتى يمسك الجناة من […]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

WordPress.com

WordPress.com is the best place for your personal blog or business site.

اللجنة الوطنية للتصدى للعنف الطائفى

لا للطائفية .......نعم للدولة المدنية

%d مدونون معجبون بهذه: